إحدى الصّفات الأُولى لدى بني البشر، والّتي تمكَّنَ علمُ الوراثة من تفسيرها بشكلٍ كاملٍ، هي تصنيف الدّم إلى مجموعات. ما عدا هذا، إذ إنّهُ من المثير للاهتمامِ أن تعرف إلى أيّة مجموعةِ دمٍ تنتمي، ولأَيِّها سينتمي أولادك؛ فهذا من المهمّ جدًّا معرفتُهُ أيضًا. فإذا تبرّعَ أحدُهم لكم بالدّم، وكان نوع الدّم غير ملائم، فمن الممكن أن يتسبّب هذا في موتكم.

لغالبيّة بني البشر، وكما يبدو للجميع، توجد إحدى مجموعات الدّم الأربع وهي: O, A, B و AB. ما يحدِّدُ نوعَ الدّم، هو مبانٍ خاصّة من السُّكّريّات المرتبطة بالبروتينات وتدعى: جليكوبروتين، موجودة على أغشية خلايا الدّم الحمراء. مبنى الجزيئات هذا يسمّى "أنتي-جين" او مستضد (مادة تثير الاستجابة المناعية) . تتكوَّنُ أنواعُ الدّم الأربعة من ثلاثة أنتي-جينات: أنتي-جين O القصير والبسيط واثنان أكثر طولًا هما: A وB. لقد تمّ اكتشاف الأنتي-جينات الثّلاثة عامَ 1901 على يدِ العالم النّمساويّ اليهوديّ كارل لاندشتاينر، وقد مُنح جائزة نوبل سنة 1930، لأجل اكتشافِهِ.

تماشيًا مع القواعد الأساسيّة في علم الوراثة، باستثناء حالاتٍ شاذّة، فلكلِّ جينٍ نسخةٌ واحدة مصدرها الأبُ، والنّسخة الأُخرى من الأُمّ. كلّ نسخة تسمّى "أليل". لجميعنا يوجد أليلان للأنتي-جينات ABO، وهكذا إذا عرفنا ما هما هذان الأليلان، عرفنا نوع دم الشّخص! هكذا يبدو الأمر:

OO (كلاهما أنتي-جين O): نوع الدّم O.
A A أو AO (اِثنان أنتي-جين A أو أحدُهما A والآخر O): نوع الدّم A.
BB أوBO (اِثنان أنتي-جينB أو أحدُهما B والآخر O): نوع الدّم B.
AB (أنتي-جين B وأنتي-جين A): نوع الدّم AB.
 

من المهمّ جدًّا معرفةُ نوع الدّم عند استقبالنا وجبةَ دمٍ من متبرّعٍ، لأنّ وجبة دم من النّوع الخطأ من شأنها قتلُ المستقبِل. والسّبب هو أنّ جهاز المناعة يميل إلى مهاجمة كلّ أنتي-جين غريب بواسطة أجسامٍ مضادّةٍ، ما يؤدّي إلى تحليلٍ كلِّيٍّ لخلايا الدّم الحمراء (هيموليزا) ولفشل العمل الكلويّ.

لذلك توجدُ عدّةُ قواعدَ واضحةٍ عند التبرّع بالدّم:
أصحاب مجموعات الدّم من نوع O بإمكانهم الاستقبال من أصحاب مجموعات O فقط، والتّبرّع لجميع أنواع الدّم (متبرّع عامّ).
أصحاب مجموعات الدّم من نوعA بإمكانهم الاستقبال من أصحاب مجموعات A وO، والتّبرّع لأصحاب المجموعات A أو AB.
أصحاب مجموعات الدّم من نوعB بإمكانهم الاستقبال من أصحاب مجموعات B وO، والتّبرّع لأصحاب المجموعات B و AB.
أصحاب مجموعات الدّم من نوعAB بإمكانهم استقبال دَمٍ من الجميع، والتّبرّع لأصحاب مجموعة ABفقط (مستقبِل عامّ).

مجموعات الدّم الأربع الأكثر تردّدًا من عائلة ABO وعلاقات التبرّع المتبادَلَة بينها. (ويكيبيديا)

من الجليّ والواضح هنا رؤية مبدإٍ آخرَ من مبادئ الوراثة المسمّى "علاقة السّيادة- والتّنحِّي". وراء هذا الاسم الطّويل يقف مبدأٌ بسيطٌ جدًّا: لا يوجد تساوٍ بين الأليلات ولا ديموقراطيّة، بل يكونُ أحدُهُم مؤثّرًا أكثرَ من الآخر. الأليل الأكثر انتشارًا يسمّى "السّائد"، بينما الأليل الّذي يجلس صامتًا ولا يُعبَّرُ عنه يسمّى "المتنحّي". الأنتي-جينO مُتَنَحٍّ، بينماA وB سائِدَان، ولذلك فإذا كان لدى شخصٍ معيّن الأنتي-جينات AوO، فيتعادَلُ تأثير Oفيكون نوع الدّم A. وهذا ما يحدث عند التقاء الأنتي-جينات B وO يكون نوع الدّم B. ماذا يحدث عند التقاء الأنتي-جينات A وB ؟ هنا يوجد تعادل- لكلَيْهِمَا يوجدُ تأثيرٌ، ولذلك ينتج نوعُ دمٍ هو AB. هذه الحالة تسمّى: "سيادة مشتَركَة".

الشّاذّ – دم بومبي

كلّ ما ذكر أعلاه صحيحٌ لغالبيّة بني البشر، لكن تعالَوْا نتحدّث عن حالةٍ خاصَّةٍ جدًّا، والمسمّاة " الدّمُ من نوع بومبي". اسم هذا النّوع من الدّم مصدرُهُ مدينة بومبي الهنديّة، فهنالك قدِ اكتُشفَ للمرّة الأُولى. للشّخص صاحب نوع دم بومبي لا يوجد الأنتي-جيناتA وB، ولذلك اعتقدوا في الماضي بأنّهم أصحاب دم من نوع O، إلّا أنّ الأمر ليس كذلك (ولذلك يُسمَّى نوعُ الدّم هذا أيضًا Oh).
في الواقع، لأصحاب الدّم من نوع بومبي يوجد أنتي-جين أقصر من O، ولذلك لا يستقبلون الدّم من أصحاب النّوع O، بل من أصحاب نوع بومبي آخرين فقط. لهؤلاء الأشخاص، فتُعتَبَرُ هذه مشكلةً بالطّبع، لأنّ هذا النّوع نادرٌ، ولا يوجد أحدٌ، تقريبًا، يستطيعُ التّبرّع لهم.
 

وما هو موقع بومبي بين بقيّة الأنتي-جينات؟ فهو إذًا موجود في الموقع الأكثر انخفاضًا- وهو متنحٍّ بالنّسبة لجميعهم- حتّى للأنتي-جين O. هذا يعني- فقط عند وجود اثنَيْنِ من أنتي-جينات بومبي، يكون نوع الدّم بومبي.

باستثناءِ ABO وبومبي، يمكن تصنيف دَمِنا بطرائقَ أُخرى. الأكثر شهرةً من بين هذه الطّرائق هو الأنتي-جين، ريزوس (Rh)، وهو من اكتشاف جيلا لاندشتاينر أيضًا. بالإمكان وجود أنتي-جين ريزوس في حالتين: (+) أو (-). مصدر اسمه من قرود الرِّيزوس الّتي اكتُشف فيها للمرّة الأولى. إذا كان لامرأةٍ حاملٍ نوعُ دم (-) وللجنين نوعُ دم (+)، فمن الممكن أن يعتقِدَ جسمُها، بالخطأ، أنّ الجنين هو جسم غريبٌ فيهاجِمَهُ. يمكنُ أن تؤدِّيَ حالةٌ كهذه إلى الإجهاض، ولذلك يجب إعطاء الأُمّ علاجًا واقيًا خلالَ الحمل. وقد وُجِدَت علاقة سيادةٍ وتنحٍّ بين الأنتي-جينات أيضًا. الأنتي-جين (+) هو السّائدُ بينهما.

لقد تذوّقنا القليلَ من المجال المثير في وراثة مجموعات الدّم، لكنّ هنالك أنتي-جينات أُخرى أيضًا، وحتّى إنّها أكثر نُدرَةً، وظواهر مثيرة من الجدير تعلّمها.

وما هو نوع دَمِك؟

0 تعليقات