قد يكون أثر تناقل بعض الشائعات كارثيًا على البعض، لذلك، قبل أن تصدّقوا أيّ رسالة وصلت إليكم فكّروا جيّدًا وألقوا نظرةً على ما جمعته لكم من شائعات قبل أن تكونوا حلقة وصلٍ "لسلسلة العدوى البشريّة"!

سيلٌ عارمٌ من الشّائعات والأخبار المضلّلة يغزو العالم تزامنًا مع استمرار تفشيّ "الجائحة الكورونيّة". أخبارٌ قد تبدو منمّقةً ومصوغةً بصورةٍ ممتازةٍ، وبلهجةٍ مقنعةٍ ممّا قد لا يترك لديكم أحيانًا مجالًا للشكّ، ولعلّكم قد حدث وتناقلتم بعضها عبر الواتساب أو الماسنجر رغبةً بالنُّصح وبأن تكونوا حلقة وصلٍ في سلسلةٍ من الفائدة، بينما في الحقيقة قد يكون لذلك تبعات أبعد من كون ما تتناقلونه غير مفيد فحسب، بل وخطيرًا أيضًا! فما أ[رز هذه الشائعات والأخبار المضلّلة؟
 

" سمعت بأنّ لقاح الكورونا يسبّب العقم لدى النساء وهو ممنوع على الحوامل وقد يسبّب الإجهاض!"
 

تمّ مؤخّرًا تداول رسائل عبر واتساب تزعم كون رئيس الأبحاث في شركة فايزر Pfizer قد صرّح بأنّ اللقاح المطوّر ضد فيروس كورونا  يسبّب العقم لدى الإناث، فما الحقيقة؟ وهل بمقدور النّساء الحوامل تلقّي لقاح فيروس كورونا المستجدّ؟

حسنًا، بدايةً اهدأوا! فإن كان هذا قد وصلكم فعليكم أن تعلمو بأنّ هذا ليس خبرًا صحيحًا!

بدأ تداول هذه القصّة خلال شهر ديسمبر كانون أوّل المنصرم، حيث تمّ تداول مدوّنة أشارت إلى تصريحات أدلى بها شخص اسمه مايكل ييدون. لكن الحقيقة هي أنّ ييدون ليس رئيس الأبحاث في فايزر، إنّما كان شخصًا قد عمل في الشّركة حتّى عام 2011، وقد كان قد أرسل بالمشاركة مع الطّبيب الألمانيّ فولفجانج وودارج رسالة إلى وكالة الدواء الأوروبيّة، داعيًا لوقف التّجارب السّريرية لكوفيد 19، زعمًا بأنّ اللّقاح يؤدّي إلى العقم. وقد تبيّن من أنّ كليهما قد نشرا أخبارًا مضلّلة في السّابق وعلى مدار العام، نفتها منظّمة الدّواء والغذاء تمامًا عن كونها صحيحة أو موثوقة.

أمّا بالنّسبة للنّساء الحوامل، فلم تشملهنّ حتّى الآن التّجارب الّتي أجريت ضمن الأبحاث الطّارئة على لقاح فايزر، وبالتّالي فإنّ المعلومات الّتي لدينا حول تأثير اللّقاح على هذه المجموعة من البشر محدودة فعلًا. لكن، في الولايات المتّحدة مثلًا، صرّحت منظّمات مهنيّة رائدة مثل ACOG و CDC ومنظّمات أخرى مختصّة في أمراض النّساء والتّوليد، بأنّه على ضوء آليّة عمل اللّقاح، الّذي لا تسبّب المرض ولا تغيّر التركيبة الجينيّة لدى المستقبل، وبسبب الارتفاع المشهود في مستويات الإصابة بالعدوى ونظرًا لخطورة إصابة المرأة الحامل بالمرض، فلا مانع من أن تتلقّى كلّ من النّساء اللّواتي يخططن للحمل والنّساء الحوامل والمرضعات التّطعيم.
أمّا في بريطانيا، فقد أوصت الجهات المختصّة بعدم تطعيم النّساء أثناء الحمل في هذه المرحلة. بينما في إسرائيل ففي هذه المرحلة، وفقًا لما جاء في بيان رابطة أطباء التّوليد ومختصّي الأمراض النّسائيّة، تقضي التّوصيات بالسماح للنّساء الحوامل المعرضات لخطر الإصابة بالعدوى، مثل العاملات في الطّواقم الصّحيّة، وغيرهنّ ممّن هنّ ضمن دائرة الأمراض المزمنة مثل النّساء المصابات بداء السكري، على أن يكنّ واعيات للمحدوديّة المذكورة أعلاه في مدى فعالية اللّقاح على النّساء الحوامل.

علينا أن نتذكّر هنا بأنّ للجهاز المناعيّ آليّة يعمل بحسبها بحيث يستطيع التّمييز بين خلايا الجسم الطّبيعيّة والخلايا الغريبة أو الأجسام الغازِية. لو كان هناك أيّ أساس لهذه الشّائعات لكنّا رأينا بالفعل ضعف خصوبة النّساء اللّواتي أصبن فعلًا بالكورونا. لكن لم يحدث ذلك أبدًا.

 

"قرأتُ تعليقًا بأنّ تطعيم الكورونا يسبّب العقم لدى الرّجال!"

كحال الإشاعات عن خصوبة المرأة ، فليست هناك أيّ إثباتات على صحّة هذا الكلام، ولا أساس لها من الصّحة كما هو الحال مع الإشاعات أعلاه، إذ أنّ اللقاح يستهدف جهاز المناعة لتحفيزه على إنتاج مستضدات تحارب أي اجتياح للفيروس الحقيقيّ مستقبلًا، ولم تردّ حتّى الآن أي نتائج أو أعراض لا في الأبحاث ولا لدى من تلقوا اللقاح والّتي من شأنها أن تشير إلى تأثير سلبي ما على الجهاز التّناسليّ الذّكوريّ والخصوبة لدى الرجال.


امرأة حامل تتلقّى لقاح الكورونا | المصدر: Shatterstock

" اللّقاح سوف يغيّر من تركيبة الحمض النّوويّ والجينات في جسم من يتلقّاه، وبهذا يصبح عبدًا مأمورًا تحت رحمة شركات اللّقاحات"

المادّة الوراثيّة لفيروسات كورونا هي عبارة جزيء حمض نووي ريبوزي RNA، وهو جزيء مختلف قليلًا وأبسط وأقلّ تعقيدًا وتركيبًا من جزيء الحمض النّوويّ DNA الذي يخزّن بالفعل معلوماتنا وصفاتنا الجينيّة.
ولأنّ هذه جزيئات مختلفة، فلا يمكن أن يندمج الـ RNA في الـ DNA. ولكي يحدث هذا، فهناك حاجة إلى إنزيم خاص، قادر على نسخ المعلومات الجينية من جزيء RNA إلى DNA. يوجد مثل هذا الإنزيم في بعض الفيروسات، من عائلة الفيروسات القهقرية Retroviruses، ولكن ليس في عائلة الفيروسات التّاجية التي ينتمي إليها فيروس الكورونا، وبالتّأكيد ليس من خلال التّطعيم الّذي لا يحوي فعليًا على الفيروس،  لذلك فهذا الأمر ليس وارد الحدوث، ولا أظنّ بأنّ شركات اللّقاحات حتّى وإن حاولت الاستحواذ على البشر قادرة فعلًا على ذلك من خلال لقاح الكورونا!
 

"التّطعيم ليس حقيقًا ولا آمنًا لأنّه صنع خلال شهر أو فترة زمنيّة قصيرة"

قبل بدء التّجارب على البشر، تمّت تجربة اللّقاح على الحيوانات، وخاصّة القرود، وقد وُجد بأنّه عندما حاول الباحثون نقل العدوى للقردة المطعّمة ضدّ فيروس كورونا -فإنها لم تصب بها. في المرحلة الثّانية من التّجارب السّريريّة على البشر، فحصت المؤشّرات الّتي تختبر فعاليّة اللّقاح - مستويات الأجسام المضادّة في الدّم مع مرور الوقت (أربعة أشهر حتّى اليوم)، وقدرة الأجسام المضادّة المتكوّنة في دم الملقّحين على تحييد الفيروس في الظّروف المختبريّة ومؤشّرات أخرى تحدّد الذّاكرة المناعيّة.

بالإضافة إلى ذلك، في المرحلة الثالثة والأكثر شمولاً من التّجارب، تمّت مراقبة 44000 شخصًا تلقُّوا اللّقاح الحقيقيّ أو لقاح الدّواء الوهميّ الّذي تلقته المجموعة الضّابطة. من ثمّ حُدّد مكان كلّ من أصيب بمرض كورونا بعد تلقّي العلاج، وفحص أيّ لقاح كانوا قد تلقّوه. وُجد بأنّ الغالبيّة العظمى من المرضى كانوا من المجموعة الّتي تلقّت لقاحًا وهميًّا Placebo. كلّ هذه النّتائج تشير إلى أنّ اللّقاح فعّال في الوقاية من مرض الكورونا.

من الجدير بالذّكر بأنّ فرق البحث حول العالم ومن ضمنها تلك الّتي في شركات الأدوية كفايزر كانت قد باشرت في بحث وتطوير اللّقاحات، منذ أولى أخبار اندلاع التفشي الفيروسي وبعد أن تمّ رصد ورصف التّسلسل الجينيّ الخاصّ بفيروس كورونا، وبهذا يكون اللقاح المطوّر نتاج أشهر طويلة من البحث المتواصل، تمّ اتّباع أساليب الأمان البحثي فيها كلها ومراعاة الشروط الأساسيّة، ما سرّع من إتاحة اللقاح بعد قريب عامٍ من تطويره هو الاختصارات والتسهيلات في الإجراءات البيروقراطية المتّبعة عادةً والتي قد تطيل مواعيد المصادقات بأشهر طويلة، والتمويل السريع الذي منح للشركات، وكلّ ذلك تماشيًا مع الظروف المتعلقة بالجائحة وسرعة تفشّيها. على عكس ما يُشاع حول سلامة اللقاح فلم يتمّ اتّخاذ أي طرق مختصرة أثناء التّجارب العلميّة للبحث، أو تخطّي أي خطوة في فحص سلامة اللّقاحات المطوّرة، وعلى الرّغم من حداثة التقنيّة الخاصة بلقاح فايزر نسبيًا، إلّا أنها نتاج خبرة تراكميّة لسنوات عدّة وتطوير لباحثين ضليعين، بالإضافة للتجارب البشريّة الواعدة. تصريح الطوارئ الذي أعطت بفضله وزارة الغذاء والدواء الأمريكيّة مصادقتها على بعض اللقاحات الناجعة منطقيّ نظرًا للخطر المحدق لتفشي الجائحة الذي يشهده العالم بأسره. 

 
"يغرس اللّقاح شريحة تعقّبٍ دقيقةً بحجم النانو داخل أجسام كلّ من يتلقّاه، وبالتّالي تصبح كلّ تحرّكاته مراقبةً عن بُعد من قبل جهات سريّة"

ادّعت نظرية المؤامرة الّتي جالت العالم بأنّ جائحة كورونا ما هي إلّا محض غطاءٍ مفتعلٍ لخطة لزرع رقائق دقيقة قابلة للتتبّع وأنّ المؤسّس المشارك لشركة Microsoft بيل جيتس هو من يقف وراء هذه الخطّة.

بالطبع لم يُعثر على أيّ دليل يدعم هذه الادعاءات. وسبق وصرّحت مؤسسة بيل وميليندا جيتس لبي بي سي أنّ هذا الادعاء "كاذب".

بعيدًا عن أنّ مثل هذه الخرافة قد تكون ناجحة في أفلام الخيال العلميّ -وأشدّد على الخيال- إذ لا ترتكز على أيّ احتمالٍ علميّ أو منطقيّ، فيؤسفني أن أخبركم بأنّ كلًّا منّا يحمل غالبًا في جيب بنطاله شريحة تتبّعٍ تلازمنا في كلّ زمانٍ ومكان وتحفظ تحرّكاتنا وتعرف حتّى رغباتنا، تسمّى الهاتف الذّكي! لذلك ما من داعٍ أبدًا لحقن البشر برقائق إلكترونية من أجل تتبّع تحرّكاتهم وحفظها!

متظاهرون مؤمنون بنظرية مؤامرة بيل غيتس وبأنّ اللقاح يحوي رقاقاتٍ دقيقةً للتتبّع | المصدر: Shutterstock

 

"فيتامين سي، فيتامين دي، وكثير من الثّوم والزّنجبيل والحساء الساخن للوقاية من فيروس كورونا ولا حاجة بعدها لأي لقاح"

لربّما يشعر البعض أنّ في وصفات الجدّات العلاجيّة الطّبيعيّة ونصائحهنّ اللّطيفة شيءٌ من السّحر والبركة المزعومة، حسنًا هذا إحساسٌ لطيف لكنّ يؤسفني أن أخبركم بأنّه غالبًا مجرّد إحساس! 

كلّ ما قد نسمعه عن تناول بعض الأطعمة المغذّية والمكملات الغذائيّة كالفيتامينات والإكثار من شرب المياه هو أمرٌ رائعٌ لصحة أجسامنا بشكلٍ عام، لكن لا علاقة له بتقوية جهاز المناعة ومساعدته في مواجهة فيروس كورونا. ما أثبت حتّى الآن عن أعراض الفيروس يبيّن لنا أنّ أقل ما يقال عنها هي أنّها خطِرة، ولدى بعض الفئات من النّاس كالكبار في السّن أو ذوي الخلفيّات المَرَضيّة قد تكون تهديدًا فعليًا للحياة، وليس بمقدور بعض الأغذية أن تحلّ محلّ اللّقاح في فاعليّته.
خلاصة القول، هي أنّ اتّباع وصفات الجدّات الطّيّبات قد يكون في أحسن الحالات إضافةً جيّدةً للنّفس وللجسد، لكنّ في أسوأها قد يثير في نفوس البعضِ تفاؤلًا واهمًا بأنّ مثل هذا النّمط من التّداوي يكسبهم مناعة ضد المرض، وقد ينعكس بروحٍ من اللامبالاة في تعاملهم مع الوباء من حولهم، وبالتّالي قد يدفع هم وغيرهم ثمن ذلك غاليًا بالأرواح.

 

"لقاح الكورونا سيسبب الموت لمتلقّيه بعد أشهر وربما سنوات والهدف من ذلك القضاء على نصف سكان الكوكب"

نشهد دومًا نمطًا مشابهًا لنظريات المؤامرة التّي علينا أن نعي بأنّها غير منطقيّة، فهل يُعقل لو كان هناك مخطّط خطير كهذا أن يذاع ويكشف سرّه على العلن عبر الهواتف؟ هذا أولًا
أما عن قضية الموت بسبب اللقاح، فقد مرّ اللقاح أثناء تطويره بعدّة فحوصات سلامة صادقت عليها لجانٌ عديدةٌ آخرها منظمة الصحة والدواء الأمريكية والتي تعتبر هيئةً مرموقةً وعالميّة، فلو كان صحيحًا أنّ مركبًا أو أكثر في اللقاح قد يؤدي إلى الموت فعلًا لكُنّا قد سمعنا عن حالات وفيات عديدة في مجموعات البحث اللاتي تلقى فيها المشتركون اللقاح منذ أشهر، لكن هذا لم يحدُث. أما بالنسبة للحديث عن الموت في المدى البعيد، فهو ادّعاءٌ عجيب، إذ كيف قرّر مطلق الشائعة ذلك وعلى أي أساس؟ أم أننا سنترك كل الإثباتات العلميّة ونعمل في التنجيم؟ في المقابل كل الدلائل العلميّة حتى الآن تشير ليس على سلامة وأمان اللقاح فحسب، إنّما على نجاعته وبأنّ أعراضه الجانبيّة الطفيفة التي قد تظهر لدى البعض أفضل بكثير من الإصابة بالفيروس نفسه الذي قد يسبب الموت فعلًا لدى البعض كما سبق وشهدنا.

 

"تلقي اللقاح مرتبط بمضاعفات خطرة كالسكتة القلبيّة أو شلل الوجه النصفي"

لربما سمعنا في اليومين الأخيرين نبأ إصابة شاب في العشرينات بمضاعفاتٍ بعد تلقيه اللقاح احتاج على إثرها للعلاج الطارئ في مشفى هداسا في القدس، لكن وفق الأطباء المعالجين، فعلى ما يبدو فإنّ الشاب كان قد أصيب بعدوى الكورونا وشفي دون أن يعلم، وبالتالي فقد طوّر جسمه مضادات طبيعيّة ولم يكن بحاجة فعلية للقاح حاليًأ، عدا عن أنّ على ما يبدو فإنه يعاني من متلازمة نادرة الحدوث سببت له ردّ فعلٍ حاد، وليس من الواضح إن كان ذلك بسبب اللقاح بالفعل أم لا.

المضاعفات التي قد ينتجها اللقاح المطوّر بتقنيّة الـ mRNA كلقاح فايزر وموديرنا كما ورد في موقع منظمة الصحة والغذاء الأمريكية FDA التي صادقت على اللقاح: "كانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا التي تم الإبلاغ عنها، والتي استمرت بالعادة لعدة أيام، هي الألم الموضعي في موقع الحقن، التعب، الصداع، آلام العضلات، القشعريرة، آلام المفاصل، والحمى. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الأشخاص الذين عانوا من هذه الآثار الجانبية بعد الجرعة الثانية أكبر ممن تعرضوا لها بعد الجرعة الأولى، لذلك من المهم لمقدمي التطعيم والمتلقين توقع حدوث بعض الآثار الجانبية بعد أي من الجرعتين، ولكن معرفة أن احتمالية حدوثها بعد الجرعة الثانية أكبر."

أما عن إشاعات إصابة أشخاص حول العالم بشلل الوجه النصفي أو ما يعرف بـ Bell's Palsy بعد تلقّي اللقاح، فالصور المتناقلة ليست لمتلقي لقاح الكورونا بتاتًا، إنما صورًا مجتزأةً من أبحاث تناولت شلل الوجه النصفي. لم توثّق أو تُذكر حالات رد فعلٍ كهذه في مجموعات البحث ممن تلقوا اللقاحات المطروحة.
ومما وردنا حتى تاريخ الـ 13 من شهر كانون الثاني الجاري، أنه حتّى الآن، فقد تلقى قرابة المليوني شخصٍ في البلاد وأكثر من 30 مليون شخص حول العالم اللقاح ولم نسمع حتّى اللحظة عن حالات موثّقة يّذكر فيها أي عوارض جانبيّة خطرة كما يتداول، لذلك.. باستطاعتكم أن تحافظوا على هدوئكم ورباطة جأشكم وأن تستمروا بالتوجّه لأخذ اللقاح إن كان ذلك متاحًا لكم في الوقت الحالي بعد استشارة طبيبكم الخاص، وتذكّروا بأنّ العوارض الجانبيّة وخطر الإصابة بالفيروس نفسه لا تزال أشدّ وأخطر. 


صورة توضيحيّة لشلل الوجه النصفي Bell's Palsy، بعكس ما يشاع فلا علاقة له بالكورونا أو بتلقي اللقاح| المصدر: Shutterstock

 

2 تعليقات

  • إسراء

    أبدعتِ رقيّة

  • عرين

    شُكرًا جزيلًا رُقيّة 💚