لقراءة المقال

إرشادات للتّعامل مع فيروس كورونا

كيف نتجنّب العدوى من فيروس الكورونا؟ كيف نعرف إن أُصِبنا بالفيروس؟ وماذا يتوجّب علينا أن نفعل في هذه الحال؟ هل سيتمّ إنتاج لقاح وقائيّ في الوقت القريب؟ هل توجد فائدة من اتّباع التّعليمات؟

فيروس كورونا الجديد، SARS-CoV-2، هو فيروس ظهر وتفشّى بدايةً في الصّين ثمّ انتشر منها إلى أكثر  من 120 دولة، من ضمنها إسرائيل. حتّى الآن تمّ تشخيص حوالي 126 ألف مصاب بالفيروس في أنحاء العالم،  كما تمّ التّبليغ عن حوالي 4400 حالة وفاة جرّاء الإصابة بالفيروس. لعلّ البشرى المطمئنة هي أنّ أكثر من  66,000 (55%) مصابًا تعافوا تمامًا من المرض بعد أن عانوا من أعراض زكام بسيط فقط.

حاليًّا، من الصّعب  تحديد معدّل الوفيات النّاجمة عن الإصابة بالفيروس الّذي يصيب الجهاز التّنفّسيّ مثل الإنفلونزا. حتّى الآن يُقدّر المعدّل  بحوالي 2% (20 ضعف معدّل الوفيات بفيروس الإنفلونزا). إن تمعّنّا في البيانات الخاصّة بالفئات المعرّضة للخطر، مثل كبار السّنّ  الّذين يعانون من أمراض مزمنة، فسوف نلاحظ أنّ معدّل الوفيات هناك أعلى بكثير حيث يصل إلى 14%. عند عقد مقارنات مع فيروسات كورونا أخرى، يتبيّن أنّ  معدّل الوفيات الّتي سبّبها فيروس السّارس (SARS) في عام 2003 كان 9.6%، في حين أدّى تفشّي فيروس MERS في الشّرق الأوسط عام 2012 إلى وفاة 34% من المصابين، لكن ولحسن الحظّ هذه الفيروسات لم تكن معدية.

يبدو أنّ فترة حضانة SARS-CoV-2، وهي الفترة ما بين انتقال الفيروس بالعدوى حتّى ظهور أعراض المرض، طويلة نسبيًّا، وقد تختلف كثيرًا من شخص لآخر. تشير الدّراسات الأخيرة أنّ أعراض المرض تظهر خلال يومين، وذلك  عند بعض المصابين فقط، بينما تستمرّ فترة حضانة الفيروس إلى 14 يومًا حتّى ظهور المرض عند آخرين. إنّ الأمر المقلق هو إمكانيّة انتقال الفيروس بالعدوى خلال فترة الحضانة قبل ظهور أيّة أعراض على المريض. مقارنةً مع الفيروسات الأخرى الّتي تصيب الجهاز التّنفّسيّ،  نجد أنّ فترة حضانة فيروس الإنفلونزا الموسميّة تستمرّ يومين، وما بين يومين حتى عشرة أيّام عند فيروس SARS ، وحوالي خمسة أيّام عند فيروس MERS من وقت الإصابة حتّى ظهور الأعراض.

يمثّل معدّل انتقال العدوى متوسّط ​​عدد الأشخاص الّذين نُقلت إليهم العدوى من كلّ حاملٍ للفيروس أو مريض به. على سبيل المثال، يبلغ معدّل انتقال عدوى الأنفلونزا الموسميّة 1.3 أشخاص،  بينما يبلغ معدّل انتقال فيروس SARS شخصين . إذا كان معدّل الانتقال أقلّ من 1، فهذا يعني أنّ المرض ليس خطيرًا، وهناك احتمال كبير بأنّه سيختفي نهائيًّا. . في 23 يناير من هذا العام قدّرت منظّمة الصّحّة العالميّة أنّ معدّل  انتقال عدوى SARS-CoV-2 هو بين 1.4 - 2.5. وقدّرت دراسة أخرى أنّ معدّل الانتقال أعلى من ذلك وقد يصل إلى 3.58. بناءً على نتائج الدّراستين يظهر أنّ الفيروس معدٍ للغاية.

שלושה נגיפי SARS-CoV-2 מגיחים מתוך תא, תמונת מיקרוסקופ אלקטרונים | קרדיט: NIAID-RML
يقدّر بأنّ الفيروس قادر على الانتقال قبل ظهور أعراض المرض. صورة ميكروسكوب إلكترونيّ لفيروسات  SARS-CoV-2 خلال انبثاقها من خليّة مصابة.

 

هل نستطيع وقاية أنفسنا من العدوى؟

بعد أن  وصل الفيروس إلى إسرائيل، ومع تزايد عدد الإصابات، قمنا بتجميع النّصائح والتّوصيات  العمليّة الّتي تأخذ بالحسبان فترة الحضانة ومعدّل انتقال الفيروس . تستند التّوصيات  إلى إرشادات منظّمة الصّحّة العالميّة ووزارة الصّحّة في إسرائيل.

لا زالت كيفيّة انتقال الفيروس من شخص لآخر مجهولة لنا. من المعروف أنّ بعض الفيروسات تنتقل عن طريق قطرات مُنتَشِرَة  في الهواء لمسافات قصيرة أو على الأسطح المختلفة.  عندما يتحدَّثُ شخص مريض، يسعُل أو يَعطِس، ينبعثُ من  جهازه التَّنَفُّسِيّ رذاذٌ يحمِلُ مُسَبِّبات العدوى: قطرات مائِيَّة  صغيرة جِدًّا تحملُ الفيروس المُسَبِّب للمرض. لذلك، هناك بعض الإجراءات الفعّالة  الّتي يمكن أن يقوم بها كلّ منّا لتقليل خطر الإصابة، منها غسل اليدين جيّدًا وبشكل متكرّر بالماء والصّابون،  أو تعقيمها بمستحضرات الكحول. عند السّعال أو العطس يتحتّم علينا تغطية الأنف والفم بواسطة منديل أو بالذّراع . السّعال أو العطس في الهواء الطّلق قد ينشر الفيروس في أنحاء البيئة القريبة، والسّعال أو العطس في راحة اليد غير صحّيّ، لأنّه  يترك الفيروسات على أيّ سطح تمسّه اليد.. من المهمّ التّقليل من لمس الأنف أو الفم أو العينين بأيدينا، وتفادي الاقتراب من المرضى أو لمسهم قدر الإمكان. 

كيف أعرف إن كنت مصابًا؟ 

الأعراض الأكثر شيوعًا هي الحمّى والتّعب والسّعال الجافّ. . قد يعاني بعض المرضى من آلام في العضلات، واحتقان الأنف، وسيلان في الأنف، والتهاب الحلق والإسهال. يصاب حوالي 20% من  المرضى بأعراض أكثر حدّة، منها ضائقة تنفّسيّة حادّة. . يتعرّض المصابون من كبار السّنّ خاصّة الّذين يعانون من نقص المناعة أو الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدّم أو مشاكل في القلب أو مرض السّكّري، ، إلى أعراض أشدّ خطورة. إذا كنت تعاني من الحمّى والسّعال والضّائقة التّنفّسيّة، أو لامست مريضًا، فاتّصل بـمركز نجمة داود الحمراء رقم 101 لتحديد مستوى خطر الإصابة والحاجة إلى الفحص في منزل المريض. لا تصل إلى عيادات الرّعاية الصّحّيّة أو غرفة الطّوارئ.

حاليًّا، يتمّ فحص الأشخاص الّذين يُشتبه أنّهم تعرّضوا لفيروس الكورونا، أو كانوا على مقربة من شخص مصاب بالكورونا، بهدف تشخيص حالتهم، وذلك عند ظهور أعراض عليهم. يتمّ فحص مخبريّ لإفرازات الجهاز التّنفّسيّ، ثمّ تُرسل العيّنات لفحصها بموافقة وزارة الصّحّة.

בדיקות מעבדה לנגיף קורונה. צילום: Sputnik / Science Photo Library
يتمّ تشخيص الفيروس من خلال عيّنة تؤخذ من المسالك التّنفّسيّة للمريض. فحص مخبريّ لفيروس الكورونا الجديد. حقوق النّشر: Sputnik / Science Photo Library

 

تمّ تشخيصك بأنّك مصاب بالكورونا،  كيف يتمّ علاجك؟

حاليًّا، لا يوجد علاج محدّد للمرض. بعض المصابين بأمراض حادّة يتلقّون علاجًا داعمًا لتخفيف الأعراض. يتعافى معظم المرضى (80 %) دون علاج خاصّ.

بداية، يُصنّف المرضى وفقًا لحدّة الأعراض: مرض خفيف، متوسّط، شديد مع ضائقة تنفّسيّة حادّة  ARDS. على المصابين والطّواقم الطّبّيّة اتّخاذ الاحتياطات اللّازمة أثناء العلاج، ومنها التّقيّد الصّارم بالنّظافة وتعقيم ما لمسه المريض، وعدم ملامسة الدّم وسوائل الجسم والإفرازات والجروح على جلد المريض، والتّخلّص من النّفايات، وتعقيم المعدّات الطّبّيّة.

مع الحالات المتوسّطة والشّديدة يتمّ تقديم علاج داعم كتوفير الأكسجين للّذين يعانون من ضائقة تنفّسيّة، مع رقابة متواصلة، وتقديم مضادّات حيويّة ضدّ جراثيم تسبّب التهابات رئويّة وضائقة تنفّسيّة. كلّ يومين إلى أربعة أيّام يجب إجراء فحوصات مخبريّة لمخاط مسالك التّنفّس والدّم لتحديد البكتيريا الّتي تسبّب التهابًا رئويًّا. تستمرّ الفحوصات حتّى يتمّ الحصول على نتيجتين سلبيّتين متتاليتين في يومين مختلفين على الأقلّ.

يُطلب من الطّاقم الطّبّيّ مراقبة عوارض الصّدمة الإنتانيّة، وهي اِنتقال فيروس أو بكتيريا إلى مجرى الدّم، الوضع الّذي يسبّب أذًى للأعضاء الحيويّة وتعرّض المريض للخطر. حاليًّا، لا يوجد علاج محدّد للمرضى، ولا يمكن الحصول على علاجات تجريبيّة إلّا من خلال تجارب سريريّة معتمدة.

 

مكوّنات العلاج
 

علاج داعم: تقديم علاج داعم كتوفير الأكسجين للّذين يعانون من ضائقة تنفّسيّة، وتقديم مضادّات حيويّة ضدّ جراثيم تسبّب التهابات رئويّة.
فحوصات مخبريّة: يتمّ فحص عيّنات من دم المريض ومسالكه التّنفّسيّة مرّة كلّ يومين حتّى أربعة أيّام، ومراقبة عوارض الصّدمة الإنتانيّة. التّشخيص والعلاج المبكّر في هذه الحالة قد ينقذان حياة المريض، ويمنعان من تفاقم حالته الصّحّيّة. 
علاجات مخصصة للفيروس: لا يوجد علاج خاصّ بالفيروس حتّى الآن.  يجب تفادي استعمال أدوية لم يتمّ تجريبها، أو علاجات سريريّة غير معتمدة.

 

ماذا عن اللّقاح أو الأدوية للفيروس؟

يعتمد اللّقاح على إدخال نسخة مضعّفة أو ميّتة أو أجزاء من مسبّب المرض إلى الجسم، كي يتعلّم جهاز المناعة تحديد المرضّ والعمل على صدّه. فإذا تعرّض الجسم لمسبّب المرض الحقيقيّ في المستقبل، فسوف يقوم جهاز المناعة بمحاربته. حاليًّا، يجري العمل على تطوير لقاحات وعلاجات ل SARS-Cov-2 في العديد من معاهد البحوث وشركات الأدوية في العالم.

أعلنت شركة التّكنولوجيا الحيويّة Moderna عن تطوير لقاح يعتمد على استخدام أجزاء من DNA الفيروس الّذي تمّ فكّ شيفرته الوراثيّة. أُرسِل اللّقاح إلى المعهد الوطنيّ للحساسيّة والأمراض المعدية NIAID لإجراء تجارب سريريّة على أشخاص. وإذا تبيّنت فعّاليّة إيجابيّة للّقاح، فلن يتمّ استخدامه إلّا خلال عام تقريبًا، وذلك بعد تجنيد واستثمار شركة أدوية لإنتاج اللّقاحات.

حاليًّا، تقوم شركة  Gilead الأمريكيّة بتطوير عقار علاجيّ يسمّى Remdesivir، وقد باشرت بتجريبه على أشخاص من الصّين وأمريكا، وسوف تصل النّتائج في شهر نيسان - أبريل. كما وأعلنت الشّركة أنّها سوف تجري تجربتين سريريّتين على 1000 مريض من بلدان أخرى.
كما وأعلن معهد الأبحاث الإسرائيليّ "ميغال" في الجليل أنّه يعمل على إنتاج لقاح جديد للفيروس، وإذا سارت خطّة العمل كما يجب، فمن الممكن أن يكون اللّقاح جاهزًا خلال أسابيع قليلة.

 

 

 

 

 

الترجمة للعربيّة: علاء الدين سمارة
التدقيق اللغوي: د. عصام عساقلة
التدقيق العلمي: رقيّة صبّاح
 

 

 

0 تعليقات